آخر الأخبار

سدرة الشعراء بقلم وليد بوخزة

لُغَةُ القَصَائِدِ فِي الحَيَاةِ فَصِيحَةٌ
لاَ تُفْتَنَنَّ بِزَاعِمٍ وَمُقَلِّدٍ

دَعْ عَنْكَ لَغْوَ الحَاسِدِينَ وَقِيلَهُـمْ
لاَ يُغْرِيَنَّكَ كُلُّ طَاغٍ مُفْسِدٍ

يَا شِعْرُ يَا مِعْرَاجَ رُوحِي للسَّمَاءِ
وَيَا سِرَاجًا قَدْ تَوَهَّجَ فِي يَـدِي

قَدْ سِرْتُ صَوْبَكَ يَا مُحَبَّبُ طَائِعًا
وَزَرَعْتُ رُوحِيَ عِنْدَ بَابِ المَسْجِدِ

خُذْ يَا دَعِيَّ الشِّعْرِ كُلَّ بَلاَغَـةً
عَنِّي… وَ كُلَّ مُبَجَّلٍ وَمُخَلَّـدٍ

فَأَنَا رَسُولُ الشِّعرِ لِي هَدَفٌ وَكَم
لِي مِن قَصَائِد فِي جَنَابِ ” مُحَمَّـدٍ”

مِن سِدرَةِ الشُّعَرَاءِ وَحيُ قَصائِدِي
حَيثُ البَهَـاءُ وَكُلُّ حُسنٍ أَغيَدٍ

حَيْثُ الصَّلاَةُ هُنَاكَ شِعْرٌ مُـودَعٌ
فِي” رَبَّةِ الخَلخَالِ” لَمْ يَتَبَدَّدِ

شِعْرٌ كَمَاءِ المُزْنِ يَنزِلُ صَيِّبًا
وَيَسِيلُ مُبْتَهِجًا كَعِقْدِزُمرُّدٍ

وَهُنَالِكَ الإِحَاءُ جِيدُ غَزَالَةٍ
مُتَوَشِّحٌ بِلَآلِيءٍ وَزَبَرْجَدٍ

تَتَلَعْثَمُ الأَبْيَاتُ عِندَ جَلَائِهِ
فَتَضِلُّ حِينًا فِي هَوَاهُ وَتَهْتدِي

وَالسِّرُّ يُفْصِحُ عَنْ حَقِيقَةِ لُغْـزِهِ
يُغْرِي الغَزَالَةَ بِالنَّصِيبِ الأَسْوَدِ

زَارَتهُ بَيْنَ صَبِيحَةٍ وَعَشِيَّةٍ
تَرَكَتهُ يَغرَقُ وَسطَ مَوجٍ مُزبِدٍ

قَدْ خَالَفَت كُلَّ التَّوَقُّعِ عِنْدَمَا
طَلَعَتْ بِلَيْلٍ مِثلَ دَهـرٍسَرمَدٍ

نَزَعَتْ رِدَاءَ الصَّمْتِ عَنْهَا فَـجأَةً
فَأَتَت بِكُلِّ غَرِيبَةٍ لَمْ تُعْهَـدِ

تَأْتِي عَلَى رِسْلِ الجَمَالِ فَرِيدَةً
لِتُذِيبَ بِالأَحدَاقِ كُلُّ مُهَنَّدٍ

يَا مُسْتَحِيلَ الوَصْفِ رِفْقًا إِنَّنِي
طِفْلٌ رَضِيعٌ تَحْتَ رَحْمَةِ فَرْقَدٍ

خُذ يَا دَعِيَّ الشِّعرِ وَيكَ قَصَائِدًا
قَمَرِيَّةً…قُحّا كَمِثلِ العَسجَدِ

إِنِّي أَتَيْتُكَ حَامِلاً بِيَدِي عَصَى
مُـوسَى تُبَشِّرُ بِالضِّيَاءِ الأَحمَدِي

قَدْ جِئْتُ لِلدُّنْيَا بِلَيْلٍ حَالِكٍ
فَأَنَرْتُهَا وَأَزَحتُ كُلَّ مُلَبَّدٍ

فُتِنَ النِّسَاءُ بِحُسْنِ يُوسُفَ يَوْمَهَا
قَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ عِنْدَ المَشْهَدِ

وَأَنَا فَتَنتُ الغِيدَ حِيــنَ رَأَيْنَنـِي
قَطَّعْنَ أَو مَزَّقْنَ شِرْيَانَ اليَدِ

__________

وليد بوخزة
من ديوان: مشاعر فوضوية الألوان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مشاركة المقال

شارك هذا المقال مع أصدقاءك